iManouna

بالصور: من هو الكاهن العجائبي الذي ضجّت بلدة بتغرين اللبنانيّة بالمعجزات التي حصلت بشفاعته؟

ماذا تقول إيليان عبد الساتر لأليتيا بعد مرور حوالي 25 عامًا على شفائها؟

إنه الكاهن أنطونيوس واكد صليبا، الذي عاش في القرن الثامن عشر، وعُثر على جثمانه في حزيران 1995، بعدما بقي أكثر من مئتي عام في مدافن الكهنة العائدة إلى كنيسة مار جاورجيوس في بتغرين، من دون تعرّضه للتحلّل.

كان متزوّجًا وله ثلاثة أولاد هاجروا في القرن التاسع عشر، وذاع صيته لكثرة فضائله والمعجزات التي حصلت مع المؤمنين الذين التجأوا إليه عندما كان على قيد الحياة، وبعد انتقاله إلى الحياة الأبديّة.

منذ ذلك الوقت، تتالت معجزات الشفاء بشفاعة الأب صليبا، واتجهت الأنظار نحو كنيسة مار جاورجيوس حيث تقاطر المؤمنون من كل حدب وصوب كي يلتمسوا شفاعة “قديس بتغرين”.

ما هي أولى المعجزات التي حصلت بشفاعة الأب صليبا؟

بعد انكشاف الجثمان، حصلت معجزتان: الأولى مع الطفلة إيليان جان عبد الساتر والثانية مع تريز رزق الله.

أخبر والد إيليان جان عبد الساتر أليتيا أن ابنته كانت تعاني من فقدان صمّام المعدة، وأن الأطبّاء أكدوا وجوب خضوعها لعمليّة جراحيّة تساعدها كي تبقى على قيد الحياة على مدى خمس سنوات، ومن ثمّ، يتقرّر مصيرها، مضيفًا: حصلت زوجتي على ذخيرة من ثوب الكاهن العجائبي، ووضعتها على صدر إيليان، ولاحظت تحسّن وضعها الصحي تدريجيًّا، إلى أن نالت الشفاء التام في 6 آب، عيد التجلّي، بعد شهرين من طلب شفاعة الأب صليبا.

وأضاف: في اليوم التالي، رأينا رسم الصليب على صدرها، عندئذٍ، أعلمنا كاهن الرعيّة الذي رافقنا الى الطبيب المعالج، وبعد إجراء الفحوصات اللازمة، تبيّن أن الطفلة بصحة جيّدة، وأنها خضعت بطريقة عجائبيّة للعمليّة المقرّر إجراؤها لتبقى على قيد الحياة، وعندما رأى الطبيب رسم الصليب على صدرها، قال: “إنها أعجوبة”، فعدنا الى الكنيسة، وقُرعت الأجراس فرحًا لإعلان الخبر السار.

من جهتها، أكدت إيليان عبد الساتر لأليتيا بعد مرور حوالي 25 عامًا على حدوث المعجزة أن الشفاء الذي نالته هو نعمة منحها إيّاها الله، وفرصة ثانية كي تتعرّف إليه أكثر، لافتة إلى أن الكاهن العجائبي أنطونيوس صليبا أثّر في حياتها، وشكّل علامة فارقة، ودليلًا يشير إلى أن الله معنا دومًا.

ورفعت إيليان الشكر للربّ على وجود الأب صليبا، وشفاعته، والنعم التي تُغدق على المؤمنين من خلال وجود أمثاله من القديسين.

أما المعجزة الثانية، فحصلت مع النقيبة في الأمن العام تريز رزق الله التي هرعت إلى كنيسة مار جاورجيوس بعدما تناهت إلى مسمعها النعم التي تفيض بشفاعة الكاهن العجائبي، راجية من الله أن يشفيها إثر تعرّضها لحادث أدّى إلى شلل يدها اليسرى، وعجز الأطبّاء عن معالجتها.

عندما وصلت الى الكنيسة، جثت تريز على ركبتيها، قائلة: “يا مار جاورجيوس، إذا كان هذا الكاهن قديسًا حقًّا، أطلب شفاعته من أجل شفاء يدي!” وما هي إلا لحظات حتى شعرت بنار تشتعل في يدها، وشُفيت!

معجزات لا تُحصى حصلت بشفاعة الكاهن العجائبي… تبارك الله في قديسيه! نشكره على نعمه التي تفيض على المؤمنين بشفاعة القديسين، ونرفع الصلاة مع صاحب المزمور قائلين: “صرخوا إلى الربّ في ضيقهم، فخلّصهم من شدائدهم. أرسل كلمته، فشفاهم، ومن الهوّة، أنقذ حياتهم. فليحمدوا الربّ لأجل رحمته وعجائبه لبني البشر” (مز 107: 19-21).

أليتيا

Related posts

أعجوبة جديدة: شاهد مار شربل في الحلم…نُقل شبه ميت وهذا ما حصل

imanouna imanouna

القديسة ريتا: عجائب ونور برّاق ورائحة عطر سماوي .. وتحوّل جرح جبينها إلى ياقوتة وهّاجة كالألماس

imanouna imanouna

مار شربل يعيد البصر لسيدة إسبانية…أعجوبة تخطت لبنان

imanouna imanouna
error: Content is protected !!