iManouna

“29 سنة بتخلينا نضحك كل يوم صار وقت تبـ ـكينا”… شربل حداد خطـ ـفه كـ ـورونا وكتب قبل الرحـ ـيل: “لا أخـ ـاف شـ ـرّاً لأنك أنت معي”

“أيضاً اذا سرت في وادي ظلّ الـمـ ـوت لا أخاف شـ ـرّاً لأنك أنت معي”، هذا كان منشوره الأخير على فيسبوك الذي أرفقه بصوره المسيح المـالم، في 25 تشرين الأول الفائت، خلال صـ ـراعه مع الألـ ـم من الفيـ ـروس التاجي الفتـ ـاك.

شربل حداد، دكتور واستاذ جامعي، هو ذلك الشخص المحبوب من الجميع، عشقه كل من عرفه، هو ذلك الشاب الخلوق والطموح الذي لم يفرق يوما بين دين أو طائفة أو حزب…

“29 سنة بتخلينا نضحك كل يوم. صار وقت تبـ ـكينا…”، كلمات تحـ ـرق القلب كتبها أصدقاء وزملاء وطلاب حداد في صفحته الخاصة عبر موقع فيسبوك ليرثوه ويعبروا عن ألـ ـم فقدانه.

قصة شربل ملهمة ومحـ ـزنة في آن، فبعد أن صـ ـارع فيـ ـروس كـ ـورونا بكل قوته وبدأ بالتماثل للشفاء، عانى فجأة من فشل في الكلى والكبد تسبب بمـ ـوته وانسـ ـلاخه عن أحبائه.

“حبيبي يا خيي ويا رفيقي ويا أهلي ما بعرف كيف رح كفي من دونك يا رفيق الايام فخور فيك يا حبيبي وبحبك للأبد”، كلمات مؤلمة ودع من خلالها ناجي شقيقه الحبيب.

أما زوجته غرايس فكتبت: ” و ما اصعب الفراق يا شربل…”، اكتفت بمجموعة كلمات بسيطة حملت في طياتها آلام العالم بأسره على فراق شريك العمر.

طلاب وأساتذة وأصدقاء… الألم اجتاح قلوب الجميع، وكيف لا وهو شربل الذي كان صورة تشبه لبنان الذي نبحث عنه يوميا، انسان طيب وخلوق وحنون ومثقف…

“نيال السما فيك”، عبارة توحد حولها الجميع… هم الذين صلوا حتى ترتاح روح شربل بين أحضان الله… حيث لا يبقى الا القول “المسيح قام”.

ليلى عقيقي – vdlnews

Related posts

بعد الرقم الهائل باصابات كورونا… هكذا توزعت على المناطق بالتفاصيل

imanouna imanouna

من رعشين كسروان انطلقو سيرا على الاقدام الى بيت القديس شربل بقاعكفرا بشري

imanouna imanouna

(فاجعة مؤلمة في زغرتا: حادث مروع يودي بحياة الشابة سلام الدويهي) !

imanouna imanouna