iManouna

في ذكرى تطويبه اليوم… إليكم الاعاجيب التي أدت الى تطويب قديس عنايا

الأعجوبة الاولى من الاعاجيب التي أدت الى تطويب قديس عنايا الراهب شربل مخلوف، حصلت مع الأخت ماري أبل قمري:

الأخت ماري أبل قمري من حمانا من راهبات القلبين الأقدسين. دخلت الدير سنة 1929 وظلّت في صحّة جيّدة حتّى سنة 1936. أصيبت بألم في معدتها وكانت تتقيّأ كلّ ما تتناوله. عالجها عدد من الأطباء الأخصائيين فلم تستفد شيئًا وحكموا بوجود قرحة في المعدة. وتبيّن في صور الأشعة أنّ الكبد والمرارة والكلية كلّها ملتصقة بعضها ببعض كقطعة واحدة ولا تؤدّي وظائفها. وبعد إجراء عملية أولى وثانية استمرّت أربع ساعات، كانت النتيجة سيئة. وراحت الأوجاع تتزايد على مدى أربع عشرة سنة. ضعف جسمها إلى درجة كبيرة إذ كانت تقذف من فمها كلّ ما تتناوله من غذاء، فضلاً عن الآلام الحادّة في عظامها.
وتتالت العوارض على أنواعها: شلل في اليد اليمنى، التوكّؤ على العصا للسير، إهتراء الأسنان… وهكذا قاربت النهاية.

بلغتها أعاجيب الأب شربل فراحت تتوسّل إليه وتطلب شفاعته، إلى أن ظهر لها في الحلم فرفع يده وباركها.

توجّهت من بكفيّا إلى عنّايا برفقة الراهبات، ووصلت الدير في حالة سيئة، وأُنزلت إلى قبر الأب شربل، وما إن لمست بلاطة الضريح، حتّى شعرت بتيّار كهربائي في ظهرها.

وبينما كانت تصلّي أمام الضريح، ظهر لها اسم الأب شربل محفوراً على البلاطة، مكلّلاً بنقاط من العرق تتلألأ، فمسحتها بمنديلها ثمّ مسحت بها موضع الألم.

وهكذا نهضت تمشي، فارتفعت الزغردات حولها ابتهاجًا بالشفاء.

الاعجوبة الثانية من الاعاجيب التي ادت الى تطويب قديس عنايا الراهب شربل مخلوف، حصلت مع اسكندر عبيد:

اسكندر عبيد حدّاد من بعبدات. فقد البصر في إحدى عينيه جرّاء لطمة سنة 1937. عاينه الدكتور “نغرييه” فلم تتحسّن عينه، بل أشار عليه باللّجوء إلى قلعها حتّى لا تصاب العين الصحيحة.

عرضه الدكتور سلهب على أكبر الأخصائيّين في بيروت فأشاروا عليه بقلع العين المريضة. بقي على هذه الحال حتّى ظهور أعاجيب الأب شربل سنة 1950. كان اسكندر ينتظر إشارة ما ليقصد ضريح الأب شربل، ولم ينقطع عن الصلاة والمناولة إلى أن ظهر له راهب إبان نومه في إحدى اللّيالي وأشار عليه بالذهاب إلى الدّير.

قضى نهاره يصلّي في دير مار مارون ونام قرب الضريح. أخذ يشعر حينها بوجع في عينيه ورأى في ذلك علامة للشفاء. قفل عائداً إلى بعبدات والألم في عينه يتزايد، بل أصبح لا يُطاق. أخيرًا، خلد إلى النوم قليلاً فرأى نفسه في الحلم عند باب دير مار موسى يفرغ سيارة شحن وإذا بالسائق ينخزه في عينه بقضيب من حديد فيفيق مذعوراً. ويرى ذاته بالحلم مرّة ثانية أمام راهب يضع له مسحوقاً في عينه ويقول له: “ستتوجّع كثيراً لكنّك ستشفى”. ويختفي الراهب. وينظر اسكندر فيقرأ مكتوبًا على الأرض: عبد الله شربل، فيشهق ويفيق من نومه ويغطي العين الصحيحة بالمنديل فيرى صورة القدّيس المعروضة أمامه بكلّ وضوح.

علا صراخه وصراخ زوجته لشدّة الفرح فتسارع الجيران وانطلقوا بالهتافات والتراتيل.

الاعجوبة الثالثة من الاعاجيب التي ادت الى تطويب قديس عنايا الراهب شربل مخلوف:

مريم عسّاف عوّاد من شكرا، إزرا، دارا (في سوريا) أصلاً، ومن حمّانا (لبنان) مسكنًا، أُجريَت لها ثلاث عمليات سرطانية ما بين 1963 و 1965: العمليّة الأولى أُجريت في المعدة والثّانية في المعى، أمّا الثالة فأجريت في الجزء الأيمن من العنق. لكنّ هذه العمليات لم تنجح باستئصال السرطان من جسمها. فبدأت مريم تصلّي للطوباوي شربل…

أصيبت اللّوزتان بمرض السرطان، وكانت تتألّم كثيراً منهما، وتجد صعوبةً كبرى في البلع، وقد بدأ صوتـها يضعف، وأصبحت اللّوزتين بحجم الجوزة ولونهما أحمر. رفضت كلّ علاج، حتّى المعالجة بالأشعّة Radiothérapie، وإنما كانت تطلب من مار شربل، إمّا الشفاء ممّا تعاني منه، وإمّا القوّة لتحمّل هذا المرض. وفيما كانت يوماً جالسةً في سريرها رفعت الصلاة والابتهال الشخصي التالي إلى مار شربل: “ألا مَننتَ عليّ بالشفاء من هذا المرض، وأنت القدّيس العظيم الذي شفى العميان والكسحان! . وعندما أُشفى من هذا المرض أذهب لأشكرك في مزارك”.

وكانت قد طلبت الشفاء مساءً قبل الرقاد، وفي الغد تمّّ الشفاء وأصبحت معافاةً وسليمة. وأتت مريم وفاءً لنذرها، إلى دير مار مارون –ضريح القدّيس شربل، تشكره وتشهد لعظمة عمل الله من خلال قديس عنّايا.

ايماننا imanouna

Related posts

“اشكرك مار شربل”…اعجوبة جديدة سجلت في عنايا

imanouna imanouna

تساعية الرحمة الالهية… تتلى في ايام الضيق و الشدة

imanouna imanouna

بعدما قطعت الأمل من الطب.. هذا ما فعلته تساعية مار شربل !!!

imanouna imanouna
error: Content is protected !!