iManouna

مار شربل : إليكم تفاصيل أعجوبة هزّت عنايا !!!

تكلم معه وهو على فراش الموت ... مار شربل يلبّي النداء 4 مرات في أعاجيب متتالية مع مغترب لبناني

شفاء حنا طنوس العلم:

في اليوم السادس من شهر حزيران 1950، حضرت إلى دير عنايا حضرة السيدة حبيبه، زوجة الخواجة طنوس يوسف العلم من جرد بشري، مارونية المذهب، امرأة فاضلة عمرها 45 سنة، وأقرّت أمامنا بعد القسم بالله العظيم أنها تقول الحق ومعها ابنها حنا الكسيح البالغ من العمر عشرين سنة.

قالت: “إنّ ولدي حنا هذا مرض بحمى التيفوئيد بعمر تسعة أشهر وكان أنها سقطت على لسانه فانربط، وعلى أذنيه فصمّتا، وعلى يديه فَشُلَّتا، وعلى رجليه فيبِسَتا. ولمّا بلغ عمر المشي بدأ يمشي على يديه ورجليه نظير السلحفاة بصورة تثير شعور الناس. وكنّا نخاطبه بالإشارة نظير الخرسان، وكان منظره يذيب قلبي وقلب والده. ولمّا سمعنا بأخبار الأب المكرّم رجل الله الأب شربل، جئت به إلى زيارة هذا الضريح المقدس منذ أسبوعين فلم يستفد. وبعد رجوعنا، كان يقوم ويزحف ليلاً ويقرع الباب ويقول بلغة مبهمة: “خذيني إلى القديس شربل”. هنا سألنا الولد فأجاب بأنه كان يرى الأب شربل في الليل وكان يوصيه بالصلاة دائما.

واليوم في 6 حزيران، عدت به إلى دير مار مارون – عنايا، زرنا أولاً القديس ودخل ولدي مدبدباً على يديه ورجليه، مسحت بلاطة الضريح ثمّ مسحت ولدي بأثارها ودهنته بالزيت والماء المباركين وسقيناه منهما أيضًا، وبقي الولد يصلي. وعند الساعة الثالثة، انتصب على قدميه واستعاد نطقه وسمعه واشتدّت مفاصله وبدأ يرقص من الفرح والغبطة وأصبح الكلام سهلاً على لسانه وها هوذا بين يديكم فانظروا أنه قد خُلق خلقة جديدة وغدا كأنه لم يُصب بأذى وأني أنسب هذا الشفاء العجيب إلى رجل الله الأب شربل. وممّا أذكره ولا أنساه، أننا أقمنا لرجل الله صورة في البيت ولم نأخذ بخوراً.

وفي اللّيل، دخل زوجي إلى البيت فاشتمّ رائحة بخور ذكية فسألني: “هل بخّرتم الصورة؟” فقلت لا. فقال: “إنّ الأب شربل ينبهنا إلى البخور”.

Related posts

الراعي في عظة الاحد: “لقد حان وقت الحساب”

imanouna imanouna

الأحد الخامس من زمن القيامة : يسوع يسلّم الرعاية لبطرس

imanouna imanouna

بالفيديو: “كـ ـورونا في لبنان”… “دخيلك ما بدي مـ ـوت قدام ولادي”

imanouna imanouna
error: Content is protected !!