iManouna

أمام اندهاش الاطباء والممرضات…مار شربل يتشفع للطفل ايلي الذي تعذب كثيرا

الطفل ايلي جان كلود موسى الاصل من حلبا وهو من مواليد عجلتون 2019 واسم امه ماري حنا صفير والاقامة في عجلتون.

وكما يخبر والداه عن حالة ابنهم ايلي المرفقة بالتقارير الطبية :”انه بتاريخ 16 كانون الاول 2019 استيقظ ايلي وهو بعمر الشهرين وكان يبكي بشدة ويتقيأ فأدخلناه مستشفى السان جورج في عجلتون فاهتمت به الدكتورة كريستال مدلج وبعد أخذ صورة “ايكوغرافي “لامعائه تبين وجود انسداد معوي فاجري له ميل لفتحه فانقدح المصران مما اضطر الاطباء لاجراء عملية طارئة واثناء العملية تبين وجود درنة في المصران بحجم 4 سنتم مما اجبرهم على استئصال 15 سنتم من المصران .

وليلة 22 ظهر ورم على جنب ايلي وبدأت حالته تسوء حتى صباح عيد الميلاد فتبين عند فحص الدم هبوط حاد في ال “إيموغلوبين”=5 فهرع الطاقم الطبي وبحضور الدكتورة كريستال مدلج والجراح روجيه قرقماز وطلبوا تأمين دم وبلاكيت وصودف ان المتبرع اسمه شربل ومتعبد لمار شربل شفيعه وقبل خضوع الطفل للعملية دهناه ببركة مار شربل وبعد العملية طلبت ادارة المستشفى نقل الطفل الى مستشفى متخصص.

فنقلناه الى مستشفى الكرنتينا واهتم بعلاجه الدكتور كريستال مدلج والدكتور لارا رفول والدكتور نجيب حنا . وعند وصول جدته سلمناها السهر على ايلي وقصدنا مار شربل بعنايا نحن والديه وخال الطفل وبوصولنا الى كنيسة مار مارون كان القداس قائما والسيدة هيلانه ابي خليل تقوم بالخدمة فابتدأ البخور يغلي في يدها والتفتت الينا عدة مرات وعند انتهاء القداس سلمتنا حبة بخور اقتطعتها بالمقص عن يدها وطلبت منا ان نضعها في قنينة ماء ونذهب سريعا الى المستشفى .

فزرنا ضريح القديس شربل وطلبنا منه ان يشفع بايلي امام الرب يسوع كي يشفيه من مرضه واخذنا بركة اضفناها الى حبة البخور وعلى الطريق صلينا المسبحة ووصلنا الى المستشفى وابننا على آخر رمق من حياته فاسقيناه نقطة من القنينة ومسحنا وجهه فشهق وعاد اليه نفسه وبعد طول معاناة استطعنا تامين سرير له في مستشفى اوتيل ديو حيث بتاريخ 28 اجريت له الفحوصات فتبين ان حالته غير مطمئنة وتزداد خطورة فوضعنا القنينة الحاملة بركات مار شربل بقربه فحضنها ونام .

وفي الصباح الباكر اجريت له الفحوصات اللازمة وظهرت النتائج الايجابية غير المتوقعة وبدأت حالته تتحسن يوما بعد يوم . وفي2 كانون الثاني 2020 خرج من العناية الى غرفة خاصة وفي الحادي عشر من الشهر خرجنا الى البيت امام اندهاش الاطباء والممرضات .

وتلبية لنذر الوالد تمت عمادة ايلي مع شقيقه التوأم شربل وبالعماد دعي باسم شربل . فجئنا بتاريخ 12 /12 /2021 لشكر مار شربل على شفاعته مرفقين بالتقارير الطبية وسجلنا الاعجوبة .

Related posts

يسوع… النُّور والجمال

imanouna imanouna

(كورونا يخطف حياة طبيب لبناني جديد اليوم) !!!!

imanouna imanouna

الراعي بعد لقائه عون: “مش هيك بتتشكل الحكومة” و”سأنقل لبابا الفاتيكان الواقع اللبناني بكل تفاصيله”

imanouna imanouna
error: Content is protected !!