iManouna

حزن كبير في بعبدات …الطفل الملاك بيتر يصعد الى السماء على وتر الدموع والصلوات

كتب جان زغيب

هناك أمكنة خلت من الأحباب. لم تعد تعني لنا شيئا حتى في استحضار الذكريات. ملائكة تدعوهم السماء للصعود فيتركون كل شيء ويتبعون خالقهم. واما نحن فما صليبنا امام ما تعرض له يسوع. قد نضعف كثيرا ويقتلنا الحزن وتنهمر الدموع المناجية “لماذا” وفجأة يسطع الضوء وتنسدل ستار الحزن ويد المسيح على كتفنا وحضن ام مريم ينتشلنا فنعيش الرجاء والامل باللقاء في دنيا الحق.

انها مقدمة تعني لنا جميعا. ولكنا اليوم بمناسبة رحيل الطفل الملاك بيتر لبكي الذي صعد الى السماء على صواعد الصلوات التي تقدمت على نية شفائه. وفعلا فقد شفى بموته نفوسا كثيرة وساعد بالصلوات والخشوع والخوف بعودة كثر من الضالين. لا أعرف الطفل او عائلته ولكن مواقع التواصل ضجّت برحيل الملاك والحزن. بكيت وكأنه طفلي كما بكيت على يوان واطفال اصبحوا بجوار الرب وما أصعب رحيل فلذة اكبادنا.

اعلنت بعبدات ورعية مار الياس السفيلة في عيد شفيعها الغاء حفلة العيد والعشاء القروي تضامنا مع عائلة بيتر انطوان بطرس نيسان لبكي كما واعلنت الحداد على رحيل ابن الـ 9 سنوات الذي كان في غيبوبة.

حلّق يا صغيرنا. يا حبيب قلب اباك وامك. لتحميهما بصلواتك ولترافق الشقيقتين وكل من احببت واحبك.
المسيح قام.
بقلم الصحافي جان جورج زغيب – منصة جديدنا / jadidouna platform

Related posts

شفاء الطفلة نور مما تعانيه ادى الى ذهول الطبيب… أعجوبة للقديس شربل حصلت وفاقت المعقول !

imanouna imanouna

لن يستطيع أحد إلغاء تاريخ المسيحيين ووجودهم في لبنان والشرق

imanouna imanouna

العثور على “مسمار استخدم في صلب المسيح” داخل غرفة مخفية في دير تشيكي

imanouna imanouna
error: Content is protected !!