iManouna

منذ سنتين أعاد إليها الأخ إسطفان نعمة بصرها بأعجوبة

منذ عامين تماماً، ابصرت كلارا عبّود من جديد، بشفاعة الطوباوي الأخ اسطفان نعمة.

والدها ربيع، الذي عمل مع المهندس ابي سعد في بناء ضريح الأخ اسطفان نعمة، اصرّ خلال عمله على الإقتراب من جثمان الطوباوي ومسحه بمنديل. كذلك زوجته، كانت ترغب دائماً في مسح الجثمان بمنديل حتّى تضعه على عيني ابنتها.

كلارا البالغة من العمر اليوم 11 عاماً، ابنة بلدة جاج، كانت تعاني قبل اربع سنوات من الأعجوبة، اصابها فيروس في عينها فخسرت 90 بالمئة من بصرها، واستمرّت على هذه الحال حتّى يوم فتح قبر الأخ اسطفان.

طبيبا العيون الياس ورّاق وفادي سميا، تابعا حالة كلارا الصحيّة،وفي تقايرهما، اشارا الى انّ وضع الطفلة غير قابل للشفاء.

يوم فتح قبر الأخ اسطفان نعمة، وبعد إلحاحٍ كبير وانتظارٍ دام ساعاتٍ طويلة، كانا لوالدي كلارا ما ارادا. فقد سمح الأب ميشال اليان، رئيس دير مار قبريانوس ويوستينا -كفيفان، بأن يمسحا جسد الأخ نعمة بالمنديل.

مسح ربيع جثمان الطوباوي بالمنديل، وعاد الى المنزل. ولمّا وصل الى بيته، اخبرت الطفلة امّها بأنّها تشعر وكأنّ ناراً تلتهب داخل عينها، فأسرعت ومسحت لها عينها بالمنديل، وللحال ابصرت!

راحت دائرة النظر تتوسّع ، وخضعت الطفلة على الفور لتجارب كثيرة قبل ان يقرّر والدها ضرورة زيارة الطبيبين وراق وسميا ، الذين اكّدا دهشتهما.
فليتمجّد الرّب بقدّيسيه.

Related posts

مار شربل يثبت الا شيء مستحيلا مع الله …والطبيب يؤكد انه لا تفسير علميا لما حصل !!!

imanouna imanouna

اعجوبة جديدة : القربان يتحوّل إلى قلبٍ حيّ ينبض أمام عيون المؤمنين داخل الكنيسة

imanouna imanouna

العناية الإلهية : احترق كل شيء ما عدا “الإنجيل”.. أعجوبة نجاة عائلة من حريق هائل

imanouna imanouna